رژیم سعودی از پشت به مسلمانان خنجر می زند

رژیم سعودی از پشت به مسلمانان خنجر می زند
جمعه 2 ارديبهشت 1390 - 10:40

يک نويسنده و تحليلگر سياسي مصري گفت که رژيم سعودي با تفکر وهابي خود و معرفي غيرواقعي دين مبين اسلام درجهان از پشت به مسلمانان خنجر مي زند.

"خالد محی الدین" روز جمعه در مصاحبه با شبکه خبری العالم گفت: وهابیت حاکم بر عربستان افکار تاریک و ترسناکی دارد از جمله اینکه تبرک جستن به اهل بیت را کفر و نفاق می داند.

 

وی افزود: رژیم سعودی دستورات خود را قطعی و برگشت ناپذیر می داند تاجاییکه نمی توان بر آن نقدی وارد کرد و این رژیم معتقد است هرکسی که با این دستورات مخالفت کند، کافر است و از دین اسلام خارج شده است.

 

این نویسنده و تحلیلگر مصری "اقدامات رژیم سعودی علیه زندانیان این کشور را امری تازه ندانست" و به قتل عام شماری از مردم قبایل به هنگام تاسیس رژیم سعودی اشاره کرد و گفت: حوادثی که در عربستان رخ می دهد؛ تلاشی برای سوء استفاده از دین به منظور مقدس جلوه دادن حکومت سعودی است .

 

محی الدین تصریح کرد: رژیم سعودی با تشکیل رژیم اسراییل به وجود آمده و نابودی این دو با هم خواهد بود و نقش حمایت صهیونیسم جهانی از آل سعود به همین علت است.

 

وی خاطرنشان کرد: آمریکا فقط به خاطر نفت نیست که چشم خود را بر روی اقدامات رژیم سعودی علیه مردم عربستان بسته است بلکه سران سعودی درکنار ارسال نفت ، امتیازات زیاد دیگری به این کشور می دهند.

عشرات القتلى بمواجهات بين القوات الحكومية الصومالية وحركة الشباب

عشرات القتلى بمواجهات بين القوات الحكومية الصومالية وحركة الشباب
دوشنبه 1 شهريور 1389 - 21:39

قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب أكثر من سبعين آخرين في اشتباكات بين قوات الحكومة الصومالية التي تساندها قوات الاتحاد الإفريقي وبين مقاتلي حركة الشباب المعارضة، وسقط معظم الضحايا في صفوف المدنيين.واستخدم الطرفان المدفعية الثقيلة. وجاء اندلاع المعارك عقب إعلان المتحدث باسم حركة الشباب علي محمود راغي عن بدء معركة فاصلة في مقديشو ضد قوات الحكومة وقوات الاتحاد الافريقي.واندلع القتال فور إعلان مسؤول بالاتحاد الافريقي وصول مئات من جنود اوغندا إلى مقديشو لتعزيز قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي لمساعدة حكومة الصومال في معركتها ضد المسلحين.

قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب أكثر من سبعين آخرين في اشتباكات بين قوات الحكومة الصومالية التي تساندها قوات الاتحاد الإفريقي وبين مقاتلي حركة الشباب المعارضة، وسقط معظم الضحايا في صفوف المدنيين.

واستخدم الطرفان المدفعية الثقيلة. وجاء اندلاع المعارك عقب إعلان المتحدث باسم حركة الشباب علي محمود راغي عن بدء معركة فاصلة في مقديشو ضد قوات الحكومة وقوات الاتحاد الافريقي.

واندلع القتال فور إعلان مسؤول بالاتحاد الافريقي وصول مئات من جنود اوغندا إلى مقديشو لتعزيز قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي لمساعدة حكومة الصومال في معركتها ضد المسلحين.

وقالت اوغندا في الشهر الماضي انها مستعدة لارسال قوة اضافية من جنود حفظ السلام قوامها 2000 جندي إلى الصومال بعد أن قتل أكثر من 70 شخصا في تفجيرين منسقين اثناء مشاهدة نهائيات كأس العالم في كمبالا. وأعلنت حركة الشباب الصومالية المسؤولية عن الهجمات.

ويشكل جنود اوغندا غالبية القوة البالغ قوامها 6100 جندي بينما يتولى جنود من بوروندي حماية قصر الرئاسة والمطار.

وقال وافولا وامونيني نائب الممثل الخاص للاتحاد الافريقي لدى الصومال "القوات الاضافية بدأت الوصول يوم الجمعة الماضي وتم نقلهم جوا وهم بالطبع سيستمرون في الوصول."

وقرر الزعماء الافارقة الذين اجتمعوا في اوغندا الشهر الماضي رفع سقف مستويات القوات في الصومال الذي يبلغ 8100 جندي.
 
وتعهدت الهيئة الحكومية للتنمية (ايجاد) المؤلفة من دول شرق افريقيا وغينيا وجيبوتي بارسال قوات.

وقال وامونيني ان الاتحاد افريقي حدد هويات الذين وراء تدريب وتمويل حركة الشباب، وقال "لدينا قائمة تضم 2000 اسم" لكنه امتنع عن ذكر مزيد من التفاصيل.

واجتذب مسلحو حركة الشباب الذين يسيطرون على معظم العاصمة ومناطق كبيرة في وسط وجنوب الصومال مقاتلين أجانب.

وقتل 11 من افراد الميليشيات معظمهم مقاتلون أجانب عندما انفجرت قنابلهم قبل الوقت المحدد في مقديشو منذ أيام، وتبين أن القتلى من باكستان والهند وافغانستان والجزائر والصومال.

وتشير تقديرات إلى أنه منذ بداية عمليات مقاتلي حركة الشباب قتل أكثر من 21 الف صومالي وفر 1.5 مليون من ديارهم ولجأ نحو نصف مليون آخرين الى دول أخرى في المنطقة.

وقالت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في تقرير، ان ربع سكان الصومال أو مليوني شخص يحتاجون الى مساعدات انسانية.

آخرین مطالب

پربیننده ترین خبرها