افشای هویت یکی از مزدوران آل‌خلیفه

افشای هویت یکی از مزدوران آل‌خلیفه
چهارشنبه 7 دی 1390 - 17:36

يک فعال سياسي بحريني با ارايه سندي، هويت يکي از مزدوران رژيم آل خليفه را که به تازگي تابعيت بحريني گرفته فاش کرد.

"عبدالاله الماحوزي" روز چهارشنبه در گفت وگو با شبكه خبري العالم، سندي ارائه کرد كه مربوط به شخصی به نام "خالد خلوف طويرش عشوي العنزي" است؛ این فرد به تازگی تابعیت بحرینی دریافت کرده و در حمله به منطقه دارکلیب شرکت داشته است.

الماحوزی گفت: كارت مسكن اين شخص از سوي مقامات بحرين صادر شده که این امر نشان مي دهد براي مشاركت دادن او در سركوب مردم، به سرعت به وي تابعيت داده شده است.

الماحوزی خاطرنشان کرد: رژيم آل خلیفه همچنان به اعطای تابعیت با اهداف سياسي اقدام مي كند، و ادعاهاي پادشاه مبني بر گشودن صفحه اي جديد با مردم بحرين دروغي بيش نيست.

این فعال سیاسی بحرینی همچنين به سند ديگري كه از سوي وزارت آموزش و پرورش بحرين، جديدا صادر شده است، اشاره كرد كه نشان مي دهد مقامات همچنان به سركوب شهروندان ادامه مي دهند.

اين سند كه پس از اعلام گزارش كميته بسيوني در تاريخ30/11/2011 صادر شد، وزير آموزش و پرورش در آن خواستار تعليق یكي از معلمان به اتهام مشاركت در اعتراضات ضد رژيم شده است.

الماحوزی تاکید کرد: اين سند ادامه اقدامات ظالمانه و سركوب مردم را اثبات ميكند.

الماحوزي در سند و مدرك ديگري نيز عكس شخصي به نام عيسي مجالي را نشان داد كه از سال 1999 تابعیت گرفته و در زمينه تعرض به زنان فعالیت می کرده است؛ به رغم ادعاهاي پادشاه اين فرد بازخواست نشده است.

الماحوزی خاطرنشان کرد: يكي از افسران وزارت كشور به نام عيسي قطان از افراد بارز در شكنجه بازداشت شدگان است.

الماحوزي تأکید کرد: گازهاي سمي كه نیروهای امنیتی عليه مردم استفاده مي كنند، موجب 21 مورد سقط جنين در چندماه اخير شده است؛ به دليل استنشاق اين گازها 10 نفر به شهادت رسيدند كه 5 تن از آنها کودک هستند.

وي افزود: صفحه جديدي كه پادشاه از آن سخن مي گويد به نظر مي رسد كه شامل حال خانم "فضيله مبارك" نشده است؛ این زن که بدون هیچ دلیلی بازداشت شده از بيماري سختی رنج مي برد و نياز به مراقبت ویژه دارد.

 

28- 13:39



قضاء غير محايد وتهم ملفقة ومحاكم غير شرعية

قضاء غير محايد وتهم ملفقة ومحاكم غير شرعية
پنج‌شنبه 8 ارديبهشت 1390 - 08:51

المنامة(العالم)-28/04/2011- اتهم سياسي بحريني السلطة القضائية في البحرين بعدم الحياد واصدار احكام جائرة بحق ناشطين بتهم ملفقة اعترفوا بها تحت التعذيب والتهديد، فيما اكد خبير قانوني ان المحاكم العسكرية في البحرين التي تحاكم نشطاء الاحتجاجات الاخيرة غير قانونية.

وقال الناشط السياسي البحريني احمد البحارنة في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: ان الاوضاع في البحرين توحي الى الانحراف بشكل تدريجي عن السلمية، وذلك نظرا لما تقوم به الاجهزة الامنية البحرينية.

واضاف البحارنة ان القرارات الصادرة عن القضاء البحريني بشأن المعارضين ملفقة وصادرة عن جهات غير محايدة، وتدل على ان السلطات لا تستطيع تبرير اعمالها وممارساتها الاخيرة ضد المحتجين والمتظاهرين من قمع وبطش طال الجميع.

واشار الناشط السياسي البحريني احمد البحارنة الى ارغام المتهمين على الاعتراف بالتهم الملفقة تحت التهديد والضرب والتعذيب، مشيرا الى ان السلطات منعت المنظمات الحقوقية من ابداء رأيها في سير المحاكمات في البحرين.

من جانبه قال الخبير القانوني نزيه منصور: ان انشاء المحاكم العسكرية يتم في ظل حالة حرب وليس كما يجري في البحرين من حركة تصحيحية داخلية تحصل في كل دول العالم، معتبرا ان المحاكم العسكرية في البحرين هي غير قانونية وفق المبادئ العامة للقوانين الدولية.

واضاف منصور ان اتهام الخيانة العظمى يوجه لمن يقوم بخدمة للعدو، لكن السلطات البحرينية تعتقل وتحاكم اليوم النساء والاطفال خلافا لابسط مواثيق حقوق الانسان، منتقدا عدم اهتمام المجتمع الدولي بالانتتهاكات التي تجري في البحرين بحق المواطنين ومقدساتهم ورموزهم.

واعتبر ان السلطة في البحرين مفروضة دون اية معايير على الشعب، داعيا منظمة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة الى انشاء محكمة دولية جنائية لمحاكمة المسؤولين البحرينيين الذين اعتدوا على المواطنين  ومقدساتهم.

وانتقد منصور ازدواجية المعايير لدى الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة في التعامل مع المطالبات الشعبية في المنطقة، وعدم اهتمامها بما يجري في البحرين، واعتبر ان ذلك يأتي بسبب وجود الاسطول الخامس الاميركي في المملكة وخدمة للامراء والسلاطين والملوك في المنطقة.

وحذر هذا الخبير القانوني السلطة في البحرين من تدهور الامور اكثر في حال استمرارها في القمع والبطش والاعتقالات والمحاكمات، مؤكدا ان الشعب سيزحف وينتقل من هذا الواقع عندما تحين الفرصة المؤاتية.

MKH-28-11:44

پربیننده ترین خبرها