آلودگی کارکنان دیمونا به تشعشعات هسته ای

آلودگی کارکنان دیمونا به تشعشعات هسته ای
پنج‌شنبه 8 دی 1390 - 07:37

يك كارشناس هسته اي ضمن هشدار درباره وضعيت نگران کننده نيروگاه هسته اي اسرائيل اعلام کرد حدود 50 درصد از كاركنان اين نيروگاه به تشعشات هسته اي آلوده شده اند.

" سفيان التل " كارشناس هسته اي در مصاحبه با شبكه خبري العالم درباره تصميم رژیم اسرائيل براي ساخت نيروگاه هسته اي در خاك اردن هشدار داد و گفت برخي از پزشكان فعال در نيروگاه ديموناي اسرائيل از خطرات نشست مواد پرتوزا براي كاركنان اين نيروگاه احساس خطر می کنند

وي افزود : حدود 50 درصد از كاركنان نيروگاه ديمونا از نشست مواد پرتوزا آلوده شده اند.

سفيان التل اظهارداشت: رژیم اسرائيل داراي زرادخانه بزرگ هسته اي است كه نه تنها امنيت و صلح را تهديد مي كند ، بلكه تهديدي هم براي محيط زيست منطقه به شمار مي رود.

وي افزود مطبوعات صهیونیستی مطالبي درباره نشت موادپرتوزا از نيروگاه ديمونا در منطقه و خطرات آن براي محيط زيست منتشر كرده اند ؛ بنابراين رژیم اسرائيل حق بازخواست هيچ كشوري را به خاطر برنامه هسته اي آن ندارد.

التل با اشاره به تهديد اخير اسرائيل و مسئولان صهیونیست از جمله شيمون پرز عليه ايران ، گفت اين تهديد ها در راستاي تحولات منطقه درپي انقلاب هاي عربي صورت مي گيرد و رژیم اشغالگر قدس از يك سو تلاش مي كند تا طرح هاي توسعه طلبانه خود رابراي ساخت شهرك ها در اراضي اشغالي سرپوش گذارد و از سوي ديگر برنامه هسته اي خود را كه تحت نظارت بين المللي نيست ، ادامه دهد.

وي اظهار داشت مسئولان اردني در ادامه حركت در مسير سياست هاي آمريكا و اسرائيل و اجراي توافق نامه وادي عربه نمي خواهند به وجود خطرات ناشي از نيروگاه هسته اي ديمونا عليه اردني ها اقرار كنند و اين درحاليست كه مردم اردن علت افزايش سرطان در كشور را نيروگاه هسته اي ديمونا و نشست مواد پرتوزاي آن مي دانند.

التل درباره طرح اردن براي ساخت نيروگاه هسته اي در اين كشور هشدار داد و گفت هشدار درباره ساخت چنين نيروگاهي ناشي از دستيابي به اطلاعاتي است كه نشان مي دهد اين نيروگاه به دست رژیم اسرائيل و با هدف سرپوش گذاشتن بر برنامه هسته اي اين رژيم ساخته خواهد شد ؛ اما صهیونیست ها براي استفاده وبهره برداري از آن به نفع خود تلاش خواهد كرد.

 28-17:39

اليمنيون يتظاهرون ضد صالح ومبادرة مجلس التعاون

اليمنيون يتظاهرون ضد صالح ومبادرة مجلس التعاون
جمعه 9 ارديبهشت 1390 - 13:08

تظاهر آلاف اليمنيين في العاصمة صنعاء في ما أسموها بجمعة الوفاء للشهداء، معلنين رفضهم لمبادرة دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي ومطالبين برحيل الرئيس علي عبدالله صالح.

وأقام شباب الثورة صلاة الجمعة في شارع الستين والشوارع المؤدية الى ساحة التغيير.

وعقب الصلاة ردد المتظاهرون شعارات تدعو لاستمرار الثورة حتى تحقيق كافة مطالبهم. كما رفضوا إعطاء ضمانات للرئيس صالح.

كما خرج مئات الآلاف في محافظة صعدة شمالي اليمن في مسيرة جماهيرية للمطالبة بإسقاط الرئيس علي عبد الله.

ورفع المتظاهرون لافتات تعبر عن رفضهم لمبادرة دول مجلس التعاون التي لا تلبي مطالب الشعب اليمني. واعتبروها تدخلا سافرا في شؤونه الداخلية، منددين بكل المحاولات الرامية للالتفاف على ثورة الشعب.

وأكد المتظاهرون تمسكهم بالمسيرات والنضال السلمي حتى إسقاط النظام ومحاكمته وتحقيق أهداف الثورة الشعبية ومطالبها.

الى ذلك شهدت محافظة عدن عدة مسيرات غاضبة عقب صلات الجمعة مطالبة بالتنحي الفوري لصالح ومحاكمته على الجرائم الذي ارتكبها.

فقد خرجت مسيرة كبرا في مدينة المعلا وموكب تشييع شهيد قتله الأمن المركزي في شارع المعلا ومسيرات مماثلة في مدينتي المنصورة والشعب.

وطالبت المسيرات باسقاط النظام ومحاكمة رموزه على الجرائم الذي ارتكبوها بحق شباب الثورة في صنعاء وعدن وتعز والحديدة وابين، كما طالبوا الشباب المجتمع الدولي بالوقوف الى جانب الثورة والشعب.

وفي المقابل شارك آلاف المؤيدين لنظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مسيرات نظمت عقب صلاة الجمعة في صنعاء بمناسبة ما أطلقوا عليه جمعة الشرعية الدستورية.

وأكد المشاركون تمسكهم بما أسموه الشرعية الدستورية وبقاء الرئيس صالح في منصبه حتى نهاية ولايته، كما دعوا الى الحوار وحل الخلافات في إطار الدستور.

وفي كلمته المقتضبة جدد الرئيس صالح وصف المتظاهرين ضده بالخونة والقتلة وقال انهم خارجون عن الشرعية.

وفي هذه الاثناء قال وكيل وزير الاعلام اليمني عبدو الجنادي إن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم سيرسل نائب رئيس الحزب عبد الكريم الارياني، الى الرياض لتوقيع اتفاق التسوية لدول مجلس التعاون هناك.

وعلى الارض ، أفادت مصادر امنية يمنية أن مسلحين اثنين قتلا ليل الخميس الجمعة جراء تبادل اطلاق نار مع قوات الامن جنوبي البلاد.

وقالت المصادر إن مسلحا قتل واصيب آخر على يد جنود لدى محاولتهم رمي قنبلة على احد فنادق عدن.

وفي حادث منفصل، اصيب 5 جنود في انفجار قنبلة استهدفهم اثناء حراستهم لمبنى البنك المركزي في المدينة.

وفي لحج قتل جندي واصيب آخر خلال معارك مع عناصر قبلية.

الى ذلك، قالت مصادر في احزاب اللقاء المشترك باليمن إن المجازر التي حصلت في العاصمة صنعاء على ايدي عناصر النظام تستدعي المطالبة بمحاكمة الرئيس علي عبد الله صالح.

وكان عشرات الآلاف من اليمنيين خرجوا في وقت سابق الخميس في مدن الجنوب، منددين بمجزرة صنعاء التي راح ضحيتها 12 شهيدا وعشرات الجرحى، ومعلنين رفضهم لاية مبادرة لا تؤدي الى الرحيل الفوري للرئيس صالح ومحاكمته.

وقتل مسلحون يرتدون ملابس مدنية 12 شخصا وأصابوا عشرات آخرين في العاصمة اليمنية الأربعاء عندما فتحوا النار على المحتجين قبل بضعة أيام من الموعد المقرر لإتمام اتفاق تتوسط فيه دول الخليج الفارسي لإنهاء الأزمة.

پربیننده ترین خبرها