روز شمار انقلاب تونس و آغاز حکومت اسلامگرایان

روز شمار انقلاب تونس و آغاز حکومت اسلامگرایان
پنج‌شنبه 8 دی 1390 - 13:18

سال 2011 شاهد رويدادهاي بسياري براي کشورهاي عربي اسلامي بود که سرنگوني رژيم زين العابدين بن علي و پيروزي اسلامگرايان در تونس ، از مهمترين آنان به شمار مي آيد.

به گزارش پایگاه اطلاع رسانی العالم باپايان سال 2010 و آغاز سال 2011 اعتراضات مردمي سراسر تونس را فراگرفت و مردم تونس به تظاهرات عليه نظام ديكتاتوري زين العابدين بن علي پرداختند. اين تظاهرات و فشارها در کمتر از یکماه به سرنگوني بن علي انجاميد و وي در روز 14 ژانويه سال جاري به عربستان فرار كرد.

رويدادهاي سياسي با سرعت بي سابقه اي در تونس ادامه يافت و به دنبال خلأ سياسي دراين كشور، فؤاد المبزغ رئيس سابق پارلمان به عنوان رئيس جمهوری موقت معرفي تونس شد . محمد الغنوشي به عنوان نخست وزير به كار ادامه داد و سه روز پس از فرار بن علي تشكيل دولت وحدت ملي را اعلام كرد.

جوانان با مشاهده حضورشماري از شخصيت هاي نظام سابق در كابينه جديد به تظاهرات عليه دولت پرداختند كه اين اعتراضات به قصبه 1 مشهور شد ومنجر به سقوط دولت محمد غنوشي گردید.

با سقوط دولت غنوشی، الباجي قائد السبسي كه در گذشته از همكاران حبيب بورقيبه رئيس جمهور ی سابق تونس بود به عنوان نخست وزير معرفي شد.

مردم درچنین شرایطی درخواست تشکیل مجلس مؤسسان ملي براي بازنويسي قانون اساسي را مطرح كردند و درنتيجه هيأت عالي تحقق اهداف انقلاب با حضور بارزترين شخصيت هاي سياسي تشكيل شد.

با وجود تحصن ها، اعتراض ها ، تظاهرات و فقدان امنيت در مرزهاي تونس با ليبي، اين كشور توانست همه مشكلات را پشت سر بگذارد تااینکه روز بيست و سوم اكتبر انتخابات مجلس ملي مؤسسان زير نظر يك هيأت عالي مستقل برگزار شد.

در اين انتخابات که با شفافيت و مشاركت فراوان مردم تونس برگزارشد ، حزب اسلام گراي النهضه بيشترين آرا را به دست آورد و در ائتلاف با حزب كنگره  مصطفي بن جعفر رابه عنوان رئيس مجلس موسسان، منصف المرزوقي به عنوان رئيس جمهوری و حمادي الجبالي به سمت نخست وزيری  برگزيده شدند .

اکنون کابینه دولت مورد تأييد  نمایندگان مجلس تشکیل شده و قراراست فعاليت خود را براي رويارويي با مشكلات اجتماعي و اقتصادي در سال 2012 آغاز كند.

12/28  17:11 

إستحداث طريقة ايرانية لتفعيل الإرواء

إستحداث طريقة ايرانية لتفعيل الإرواء
شنبه 10 ارديبهشت 1390 - 17:45

إستحدث باحثون ايرانيون طريقة لتفعيل الإرواء مستخدمين في ذلك القناني الرملية.

منفذة المشروع سيده زانا محلاتي، قالت: تواجه المناطق الجافة وشبه الجافة في العالم شحة في مصادر المياه وملوحة التربة. اللجوء لمصادر المياه شبه المالحة والمالحة في هذه المناطق من اجل الزراعة له أهميته المشهودة.

 وفي إشارة لها لافضل نظم الارواء في هذه المناطق قالت سيده زانا محلاتي التي تحمل شهادة الماجستير في علم التربة: ان الارواء بواسطة القطع الخزفية من نظم الارواء المألوفة، والمجدية للزراعات الصغيرة في عموم مناطق العالم.

 وقالت أيضاً، لقد بينت النتائج كذلك زيادة جدوى استهلاك الماء مقارنة بالارواء بالتنقيط بواسطة القناني الرملية في عملية الإرواء.

 لقد لجأت سيده زانا محلاتي إلي التحلية النسبية لمياه بحر خزر تأميناً لحاجة المشروع الى المياه المالحة. وقالت: بينت النتائج، النمو النباتي الملحوط بالاسلوب الاروائي المستحدث، مؤكدة: حصول توزيع مكاني افضل للاملاح في التربة مقارنة بالارواء بالتنقيط طبعاً باستخدام القناني الرملية.

 وقد اجرت سيده زانا محلاتي في هذا البحث اختباراً او تجربة في كلية الزراعة بجامعة تربيت مدرس (اعداد المدرسين) بخصوص اثر القناني الرملية المتخلخلة واسهامها في تحسين نمو المحاصيل الزراعية في المناطق التي يتم إرواؤها بالمياه المالحة وشبه المالحة (مياه الابحر والمحيطات والمبازل و...) فيما قامت كذلك بدراسة ما يخص زراعة الطماطم (البندورة).

پربیننده ترین خبرها