بازگشت آرامش به استان صعده یمن

بازگشت آرامش به استان صعده یمن
شنبه 10 دی 1390 - 16:14

استاندار صعده با اعلام بازگشت آرامش به استان صعده پس از درگيري هاي شديد اخير تأكيد کرد، مذاكرات ميان حوثي ها و سلفي ها نتايج خوبي به همراه داشته است.

"شيخ فارس مناع" روز شنبه در مصاحبه با شبكه خبري العالم درباره فراخوان براي بازگشت آوارگان گفت: در صعده اوضاع به حالت طبيعي بازگشته، و اختلافات موجود ميان حوثي ها و سلفي ها حل شده است. ما از وساطت شيخ حسين الاحمر حمايت كرديم. در نتيجه گفت وگوها به نتيجه موفقيت آميزي رسيد.

استاندار صعده افزود: وضعيت امنيتي صعده را مناسب مي دانيم و بر اين باوريم كه اين امر باعث گشوده شدن صفحه جديدي در وضعيت سياسي اين منطقه خواهد شد.

وي خاطرنشان کرد: استان صعده تا زمان تحقق اهداف انقلاب به شركت در فعالیتهای انقلابی ادامه خواهد داد.

 

12/31  16:19



القره بولي: لمعارضة ستحسم موقف ليبيا

القره بولي: لمعارضة ستحسم موقف ليبيا
پنج‌شنبه 22 ارديبهشت 1390 - 16:21

كندا (العالم) 12-5-2011 / أكد ممثل حركة الشباب في طرابلس اشرف القره بولي أن الحسم في الشأن الليبي سيكون على الأرض وبيد المعارضة معتبرا ان المواقف الغربية بشأن ليبيا تنطلق من المصالح التي يلتقي بعضها مع مصالح الشعب الليبي مثل التخلص من القذافي.

وأوضح القرة بولي في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية الخميس، ان الهدف من غارات حلف شمال الاطلسي هو تضييق الخناق على القذافي حتى يعلن تنحيه عن السلطة ويرحل عن الحكم.

وأشار الى أن القذافي بدأ في الآونة الاخيرة بتخزين الأسلحة والذخيرة في مختلف الأماكن وبالأخص في المدارس والمستشفيات الموجودة في محيط  باب العزيزية والمناطق القريبة منها وسط مناطق مكتظة بالسكان ولذلك فإن قصف قوات حلف شمال الاطلسي لهذه المناطق يتسبب في سقوط  ضحايا بين المدنيين.

ورأى القرة بولي، أن الـ "ناتو" بدأ وبضغط من أوروبا وبالأخص ايطاليا بتوجيه ضربات جادة الى القذافي لأن إطالة أمد الأزمة أخذ يضر بالاوروبيين من الناحية المادية في قطاعي النفط والغاز و على هذا الاساس أخذت قوات الـ "ناتو" تضرب مكاتب القذافي ومراكز الادارة التي تنطلق من معسكر باب العزيزية لإنهاء هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن.

وشدد على ان الحسم في الشأن الليبي سيكون على الأرض وبيد المعارضة منوها الى ان المواقف الغربية بشأن ليبيا تنطلق من المصالح فبعضها يلتقي مع مصالح الشعب الليبي مثل التخلص من القذافي.


واكد ان بعض الدول الاوروبية مثل ايطاليا وفرنسا والمانيا والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالنفط الليبي تريد لهذه الأزمة ان تنتهي بشكل سريع في حين ان هناك دولا أخرى متورطة لأنها تدفع بقواتها في أغلب الاحيان وبدون مقابل مادي فقط استجابة لقرار مجلس الأمن الدولي  1973.

ووصف دعوة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا الى فتح مكتب دائم في لندن , بأنها خطوة مهمة على طريق الاعتراف بالمجلس والاعتراف بشرعية المعارضة على الارض.


وقال ان المجلس يحتاج الى اكثر من ذلك، موضحا ان "المعارضة التجأت، في ظل التخاذل العربي والاسلامي، الى المجتمع الدولي أي المجتمع الغربي"، لأن المعارضة تريد ان تكون معترفا بها على نطاق واسع لدور ذلك في تضييق الخناق على القذافي ورفع معنويات المعارضة.


كما أكد القرة بولي أن زيادة المكاسب الدبلوماسية في المناطق المحررة في ليبيا وخاصة في المناطق الشرقية سيدفع باتجاه تحرير ليبيا في اقرب وقت ممكن.


ودعا الدول العربية والاسلامية الى الاعتراف بالمجلس الانتقالي ليكون لها السبق ويكون لها فضل في انتصار المعارضة الليبية وان لايقفوا موقفا "متخاذلا"، حسب قوله، وخاصة البلدان المحررة مثل مصر وتونس.

MO-12-6:00

پربیننده ترین خبرها