وهابیت؛ سلاح ولیعهد سعودی ضد منطقه

وهابیت؛ سلاح ولیعهد سعودی ضد منطقه
يکشنبه 11 دی 1390 - 09:23

وليعهد عربستان سعودي براي تقويت جايگاه خود به منظور مقابله با شاهزادگان سعودي مخالفش و به منظور تهديد امنيت منطقه و جهان در تازه ترين اقدام به دلجويي از شيوخ وهابي و جلب حمايت آنها دست زده است.

به گزارش پایگاه اطلاع رسانی شبکه خبری العالم، راديو  نروژي" اوستن " در تحلیلی به بررسی تلاش ولیعهد عربستان سعودی برای مقابله با دشمنان داخلی خود در خاندان سعودی و استفاده او از اهرم وهابیت برای پیشرد نقشه هایش پرداخت.

این رادیوی نروژی درباره خطرات حمايت مسئولان سعودي از رويكرد سلفي وهابي براي آينده عربستان هشدار داد.

راديو اوستن در تحليل خود درباره "همايش شیوه سلفي" كه روز جمعه در شهر "رياض" عربستان بکار خود پايان داد، گفت: خط مشی مسئولان سعودي مبتني بر رويكرد سلفي تندروانه اي است كه شیوخ نزديك به رژيم حاكم درپیش گرفته اند؛ شیوخی كه فتواهاي تكفيري درباره بسياري از مسائل اجتماعي، مطبوعاتي و مذهبي صادر مي كنند.

براساس اين تحلیل، برگزاري همايش سلفي ها كه با حمايت و نظارت "نايف بن عبد العزيز" وليعهد عربستان برگزار شد، دربردارنده نشانه هاي خطرناكی از تكيه بر وهابيت به عنوان سلاحي براي سلطه بر نظام است و خطرات امنيتي براي منطقه و جهان به دنبال دارد.

راديو اوستن افزود: كشورهاي غربي وعربي واسلامي بايد متوجه خطرناك بودن اقدام وليعهد عربستان سعودي و "فهد بن عبدالعزيز" وزير كشور عربستان در برگزاري اين همايش سلفي در اين سطح باشند.

به گفته راديو اوستن، نگاهي اوليه به توصيه هاي همايش سلفي وهابي نشان دهنده پافشاري رژیم آل سعود بر استفاده از جريان سلفي وهابي به عنوان وسيله اي براي تقويت خود، استفاده از مذهب تندروي سلفي وهابي به عنوان وسيله اي براي سلطه بيشتر بر مردم و اعطاي نفوذ بيشتر به شیوخ وهابی و تلاش براي برقراري ارتباط با دانشگاه ها و مراكز تحقيقاتي است.

رادیو اوستن افزود: اين درحاليست كه این شیوخ وهابی " يك پديده ديني عقب مانده " به حساب مي آيند كه با صدور فتوا ، رانندگي را براي زنان حرام اعلام كرده و مقاله نويساني را كه از آنها در مطبوعات سعودي انتقاد مي كنند، " مفسدان في الارض" مي خوانند و همچنین پیروان مذاهب ديگر به ويژه شيعیان را تكفير مي كنند.

راديو اوستن، انگيزه هاي وليعهد عربستان از نظارت بر این همايش سلفي وهابی را سياسي و امنيتي دانست و اعلام كرد: ولیعهد عربستان در شرايطي كه شیوخ سلفي وهابي با انتصاب وي به عنوان وليعهد مخالفند، نيازمند اين است كه توجه و رضايت آنان را براي اين مساله جلب كند.

راديو اوستن يكي ديگر از اهداف نايف بن عبد العزيز از نظارت بر همايش سلفي وهابي و حمايت از آن را تلاش براي استفاده از موسسات و مراكز ديني سلفي به منظور سلطه بر محافل داخلي عربستان، استفاده از " سلفي وهابيه " به عنوان يك ايدئولوژي، استفاده از فتواهاي شیوخ وهابی به عنوان ابزاري براي تحميل دوستي و وفاداري كوركورانه به آل سعود و همچنین بهره برداري از آن براي حمايت از رژیمي دانست كه از تاثيرات و پيامدهاي انقلاب در كشورهاي عربي رنج مي برد.

این راديو در تحلیل خود درباره خطرناك بودن حمايت بي حد وحصر مسئولان سعودي از وهابيت به ويژه پس از برگزاري اين همايش هشدار داد و به بخشي از سخنراني نايف بن عبد العزيز در اين همايش اشاره كرد كه گفته بود: " ما دراين جا به شما اعلام مي كنيم كه اين كشور به خواست خدا ، پيرو رويكرد مستحكم سلفي خواهد بود و تاكيد مي كنيم كه حاضر به كنار گذاشتن اين مسلك و عقب نشيني از آن نخواهيم بود".

دراين تحلیل همچنین درباره حمايت اين مسلك تندروي وهابي سلفي از تشكيلات تروريستي مانند القاعده و ديگر گروه هاي تروريستي منشعب شده از آن هشدار داده شده است.

راديو اوستن در ادامه تحلیل خود این پرسش را مطرح کرد که آيا اين رويكرد خطرناك عربستان و اين حمايت گسترده آل سعود از جريان وهابي سلفي بعد از كسب حمايت ولیعهد عربستان از حمايت مستقيم آمريكا دراين زمينه صورت گرفته است؟

این رادیو همچنین این پرسش را مطرح کرد که آيا علت اين حمايت آمريكا تمايل این کشور در بكارگيري رويكرد سلفي وهابي براي خدمت به طرح خاورميانه خود به منظور مقابله با ايران و حزب الله لبنان و تلاش براي براندازي نظام سوريه بوده است؟ 

رادیو اوستن درپایان تحلیل خود به آمریکا درباره دنبال کردن این رویکرد و حمایت از جریان سلفی وهابی هشدار داد و عواقب دراز مدت آن برای امنیت جهانی را یادآور شد.

ذكرى فلسطينية بنكهة مصرية

ذكرى فلسطينية بنكهة مصرية
دوشنبه 26 ارديبهشت 1390 - 03:58

لم تأخذ ذكرى نكبة فلسطين زخماً إعلامياً وشعبياً على المستويين الفلسطيني والعربي وأبعد منهما، مثلما تأخذ هذه الأيام في نسختها الثالثة والستين مفعمة بعبير الربيع العربي الواعد والقلق في آن معاً.

لن يستطيع من هو دون الأربعين عاماً، وربما أكثر، أن يتذكّر فعالية شعبية على أرض الكنانة المصرية تحيي ذكرى النكبة، مع يقيننا بأن قضية فلسطين لا تفارق وجدان وعقل وذاكرة الشعب المصري.

 كان النظام السابق يدفع المصريين للانشغال بلقمة العيش ووسادة آمنة للنوم ولا يفكّرون بهموم تتجاوزهما، فلا هم تذوّقوا خبز الحرية ولا طعم السكينة حتى جاءت الثورة التي أعادت روح ثورتي 1919 و23 يوليو، وها هم يضعون مصر في موقعها على مقود القطار العربي، وهو الموقع الطبيعي والتاريخي، وليس المفتعل والمصنوع.

 إذن، من الطبيعي أن تكتسي القضية الفلسطينية ومناسباتها حلّة جديدة بعد عيد 25 يناير. ومن غير المستغرب أن يقدّم ميدان التحرير رداً مليونياً على الذين بحثوا كثيراً إبان الثورة عن شعار قومي أو علم فلسطيني يتجاور مع العلم المصري. جاءت مليونية فلسطين ودفن الطائفية لتقول: كفى تشكيكاً وفذلكة ودوراناً في فلك اليأس والتيئيس، فمصر عادت إلى الأمام ولن تتقدّم إلى الوراء.

 تعرف ونعرف أنها ستنشغل بعض الوقت وعلى هامش بنائها الجديد بفلول القوى البائدة وامتداداتها الخارجية والداخلية، لكن انشغالها لن يطول، وقد أخذت قرارها المستمد من أكثر الثورات حضارية في كل العصور، ولن تتراجع عنه، ولن تسمح لأحد، أياً كان، بأن يحرف بوصلتها.

 اليوم، الخامس عشر من مايو/أيار، الذكرى الثالثة والستون للنكبة، لم يعد يوماً فلسطينياً، بل عاد يوماً عربياً بقيادة مصرية. النشطاء الفلسطينيون أعلنوه يوماً للزحف إلى فلسطين، وبعضهم ذهب حد التخطيط للصلاة في المسجد الأقصى، لكن ليست الأمور بهذه البساطة واليسر، بل تعترضها ظروف موضوعية جبّارة، ولا نظن أحداً يتجاهلها.

 هناك في الأمر بعد سياسي لا يخلو من رمزية من النوع المجدي والمؤثر في تراكمية إحياء القضية الفلسطينية والنفخ في قربة كانت في ما مضى مخروقة، والأمر تغيّر الآن.

 الاحتلال يتحسّب، لذلك أعلن حالة تأهب أقل بقليل من "القصوى"، وهو يدرك المتغيّر المصري الجديد، ولا يستطيع أن يعمي عينيه عن التظاهرات المتكررة أمام سفارته في القاهرة، ولا الأصوات التي تتعالى مطالبة بإلغاء كامب ديفيد.

 وسواء ذهبت الأمور في هذا الاتجاه أو راوحت في دائرة الصوت المرتفع والشعار، فإن "إسرائيل" تدرك أنها لم تعد طليقة اليدين، وعليها أن تحسب ألف حساب قبل الخطوة الواحدة في مخططاتها العدوانية. لم يعد أحد من عتاة الترحيل في "إسرائيل" قادراً على التفكير في التعامل مع الفلسطينيين واللبنانيين والأردنيين كلقمة سائغة.

 لم يعد أحد منهم قادراً على الاحتفاظ في مخيّلته بصورة للعربي المستكين المحبط البائس المشغول بنفسه وعديم القدرة على الفعل والتأثير، وهو يرى أقوى نظام عربي يتهاوى أمام فعل الشعب المصري الذي سمح للكثيرين بأن يفهموه خطأ، ليقول في الوقت المناسب "آدي مصر"، فلا نكبة جديدة بعد اليوم، أما الحساب القديم فلم يمت، وسنتذكّر النكبة اليوم في وضع عربي آخر بنكهة مصرية.

*أمجد عرار- العرب اون لاين

پربیننده ترین خبرها