در گفتگو با شبكه العالم تشریح شد:

نحوه شهادت نوجوان بحريني از زبان عموي وي

يکشنبه 11 دی 1390 - 16:01

عموي نوجوان 15 ساله بحريني شهيد "هاشم سعيد" در گفت وگو با شبكه خبري العالم در باره نحوه به شهادت رساندن وي گفت: نيروهاي امنيتي بحرين ديروز (شنبه 10دي) به تحصن مسالمت آميزي كه شهيد هاشم سعيد در آن حضور داشت ، حمله كردند كه در اين حمله وي زخمي شد ولي نيروهاي امنيتي از انتقال به موقع او به بيمارستان جلوگيري كردند كه سرانجام به شهادتش انجاميد.

علي عيسي يكشنبه در مصاحبه با شبكه خبري العالم اظهار داشت: هاشم سعيد در تحصن مسالمت آميز مقابل خانه هايمان در روستاي ستره حضور داشت و من تأكيد مي كنم كه اين تحصن مسالمت آميز بود زيرا هيچ درگيري در كار نبود.
 
عموي نوجوان 15 ساله شهيد بحريني افزود : هاشم سعيد نزديك خانه اش ايستاده بود و هيچ درگيري در كار نبود به يك باره نيروهاي امنيتي به متحصنين حمله كردند و به طور مستقيم به سوي سعيد گلوله اشك آور شليك كردند و او را هدف گرفتند.
 
عيسي اظهار داشت: گلوله اشك آور به ناحيه گردن هشام برخورد كرد در حالي كه عرف اين است كه نيروهاي امنيتي از گلوله هاي اشك آور براي متفرق كردند تظاهركنندگان از راه دور استفاده كنند ولي نيروهاي امنيتي گلوله گاز اشك آور را از مسافت نزديك به سوي هاشم سعيد شليك كردند و او را مستقيم مورد هدف قرار دادند.
 
عموي اين نوجوان شهيد بحريني گفت: پس از اصابت گلوله گاز اشك آور به ناحيه گردن هاشم سعيد، 20 نيروي امنيتي دور وي جمع شدند و با باتوم به ضرب و جرح او پرداختند كه منجر به خونريزي شديد از ناحيه گردنش شد.
 
عيسي خاطرنشان كرد: نيروهاي امنيتي متحصنين را از انتقال هاشم سعيد به بيمارستان منع كردند كه اين امر منجر به خشم آنان شد و با نيروهاي امينتي با دست خالي درگير شدند و سعيد نيز در اين حين به مدت 10 دقيقه دچار خونريزي بود.
 
عموي نوجوان شهيد بحريني گفت: در نهايت متحصنين موفق شدند پس از 10 دقيقه خونريزي، سعيد را به بيمارستان منتقل كنند اما ممانعت نيروهاي امنيتي و تاخير در رساندن سعيد به بيمارستان منجر به شهادت وي شد.
 
عيسي افزود: تحصن كنندگان زيادي نيز در درگيري با نيروهاي امنيتي زخمي شدند.

  روز گذشته (شنبه 10دي) عده كثيري از مردم بحرين به دعوت جنبش 14 فوريه براي برگزاري تظاهرات مسالمت آميز مقابل خانه هاي خودشان تجمع كردند اما پليس ضد شورش به آنها حمله ور شد.

-01-13:38

تصاویر بیشتر

نحوه شهادت نوجوان بحريني از زبان عموي وي

تظاهرات بقرى بحرينية ووفد اميركي يصل المنامة

چهارشنبه 28 ارديبهشت 1390 - 06:30

شهدت عدة قرى بحرينية محيطة بالعاصمة المنامة تظاهرات احتجاجية سلمية بالرغم من محاولة الجيش البحريني وقوات الاحتلال السعودي قمعها.

وفي قرية النويدرات اصيب العديد من المواطنين البحرينيين بحالات اختناق جراء اطلاق عناصر الامن المدعومين بقوات الاحتلال السعودي قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مفرط على المنازل.

وافاد مراسل العالم، ان القوات التي تنتشر بكثافة في القرية تطلق النار بشكل عشوائي، وان سكانها  طلبوا الاغاثة من قريتي العكر والمعامير القريبتين.

كما اصيب عدد من المواطنين خلال قمع قوات الامن للتظاهرات السلمية ومآتم العزاء في عدد من مناطق البحرين.

وافاد مراسلنا، ان عناصر الامن المدعومة بقوات الاحتلال السعودي هاجمت المسيرات السلمية ومواكب العزاء في مناطق دمستان والقرية والسنابس وسماهيج وسترة، واطلقت الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، كما اقتحمت احدى الحسينيات في جزيرة المحرق، واعتقلت عددا من المواطنين، واعتدت عليهم بالضرب.

الى ذلك، أكد مركز البحرين لحقوق الانسان ان القوات البحرينية تهدد المعتقلين بالاعتداء الجنسي مالم يقدموا اعتذارا لملك البلاد، فيما أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" قمع السلطات لوسائل الاعلام الاجنبية التي ترغب بتغطية الاحتجاجات السلمية، وطالبت بالسماح للصحافيين الاجانب بدخول البلاد والعمل فيها بحرية.

في هذه الاثناء، يزور البحرين وفد اميركي يضم نائب وزيرة الخارجية الاميركية جيمس ستاينبرغ يرافقه مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الاوسط جيفري فيلتمان، ومسؤول كبير في مجلس الامن القومي الاميركي.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية ان ستاينبرغ اكد التزام بلاده الدائم باقامة شراكة قوية مع الحكومة البحرينية. من جهتها ذكرت وكالة بنا البحرينية ان الملك حمد بن عيسى ال خليفة استقبل ستاينبرغ وفيلتمان والوفد المرافق لهما، حيث نقل الاخير الى الملك رسالة من الرئيس الاميركي باراك اوباما.

تصاویر بیشتر

تظاهرات بقرى بحرينية ووفد اميركي يصل المنامة

پربیننده ترین خبرها