باتاکید بر توسل به قانون اساسی عراق مطرح شد؛

بحران الهاشمي نبايد با سازش سياسي حل شود

بحران الهاشمي نبايد با سازش سياسي حل شود
يکشنبه 11 دی 1390 - 17:18

بغداد (العالم) ـ سردبير روزنامه عراقي "السياسه" در باره اتهامات وارد شده به طارق الهاشمي معاون رييس جمهور عراق در خصوص ارتباط وي با تروريست ها و حل اين بحران گفت: بحران الهاشمي نبايد با سازش سياسي بلكه بايد با توسل به قانون اساسي و اعمال اقتدار قوه قضاييه حل وفصل شود.

عادل مانع روز يكشنبه در گفت وگو با شبكه خبري العالم تصريح كرد: بايد در هرگونه مشكلات و بحرانها به قانون اساسي رجوع كرد و از حكومت خواست تا به دور از سازش هاي سياسي، به تعهدات قانوني خود جامه عمل بپوشاند.

وي با پيش بيني اين كه به دنبال بحران طارق الهاشمي و فهرست العراقيه، بحرانهاي سياسي در كشور اتفاق خواهد افتاد، گفت: بايد قانون راه حل بحرانهاي كشور باشد.

اين روزنامه نگار عراقي اظهار داشت: درگيري هاي سياسي موجب به تعويق افتادن خروج اشغالگران تا پايان سال جاري شد.

وي از برخي تشكل هاي سياسي مانند فهرست العراقيه به دليل درخواست براي ماندن نيروهاي اشغالگر و تسلط آمريكا بر عراق انتقاد كرد و گفت: رويكردهاي ملي گرايانه بايد بر كشور حاكم باشد.

مانع تاكيد كرد كه عراق نوين ، به مثابه غربالي خواهد بود كه جايگاه هر كسي را مشخص خواهد كرد و همه گروه هايي را كه ادعاي ملي گرايي مي كنند ولي اينگونه نيستند، كنار خواهد زد.

وي خاطرنشان كرد: بسياري از برگه هاي فهرست العراقيه امروز براي همگان برملا شده است بويژه پس از اينكه دستگاه قضايي الهاشمي را به ترور و همكاري با اشغالگران آمريكايي متهم كرد.

مانع هشدار داد: واقعيت ها نشان مي دهند به زودي بحرانهاي سياسي در كشور اتفاق خواهد افتاد ، و احتمال موفقيت دعوت به گفت و گوها را بعيد دانست و ارزيابي كرد كه اين دعوت ها با بسياري از مسائل تداخل پيدا خواهد كرد كه در آن  امكان اتفاق نظر وجود نخواهد داشت.
23
س10:35

أوكامبو ينصح ليبيا بالالتزام بقواعد الأمم المتحدة

أوكامبو ينصح ليبيا بالالتزام بقواعد الأمم المتحدة
چهارشنبه 28 ارديبهشت 1390 - 15:52

قال لويس مورينو أوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية الأربعاء إن ليبيا يجب أن تلتزم بالاتفاقيات الدولية بصفتها عضوا في الأمم المتحدة ويجب ألا ترفض الجهود الدولية لمحاكمة الزعيم الليبي معمر القذافي وآخرين.

وكان مورينو أوكامبو طلب يوم الإثنين إصدار مذكرات اعتقال بحق القذافي وابنه سيف الإسلام ورئيس المخابرات الليبية عبد الله السنوسي لاتهامات تتعلق بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

ورفض مسؤولون ليبيون طلب مورينو أوكامبو وقالوا إن المحكمة الدولية من صنع الغرب وإن ليبيا ليست ملزمة قانونا أمامها.

وقال مورينو أوكامبو في خطاب وجهه لوزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي وكشف عنه لوسائل الإعلام "أريد أن أذكركم بأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أحال الوضع في ليبيا إلى مكتب المدعي."

وأضاف "نص القرار نفسه على أن السلطات الليبية ستتعاون بالكامل وتقدم أي مساعدة ضرورية للمحكمة والمدعي."

وكان مورينو أوكامبو قد قال للصحفيين يوم الإثنين إن مكتبه لديه دليل دامغ على أن القذافي أصدر بنفسه أوامر بقتل المحتجين ودليل دامغ على أن سيف الإسلام نظم تجنيد المرتزقة ودليل دامغ على مشاركة السنوسي في هجمات على متظاهرين.

وقال إن مكتبه وثق الطريقة التي يعقد بها الثلاثة اجتماعات للتخطيط للعمليات وإن القذافي استخدم سلطته المطلقة لارتكاب جرائم في ليبيا.

ومضى قائلا إن مدنيين هوجموا في منازلهم وإنه تم قمع المتظاهرين باستخدام الذخيرة الحية وإن المدفعية الثقيلة استخدمت خلال تشييع جنازات كما تم تكليف قناصة بقتل مصلين بعد خروجهم من المساجد.

? 

پربیننده ترین خبرها